اتهمت منظمة العفو الدولية فرنسا ب«الاستخفاف بالقانون الدولي» في تقرير توصل لأن فرنسا استمرت في تصدير المعدات العسكرية  لمصر بعد استخدامها في حوادث دامية لقمع المتظاهرين.

أعلنت منظمة العفو الدولية يوم الثلاثاء في تقريرها أن قوات الأمن المصرية استخدمت  مركبات مدرعة مستوردة من فرنسا من طراز «شيراز» في تفريق اعتصامين في القاهرة في أغسطس 2013 وهو ما ترك حوالي ألف قتيل.

استمرت فرنسا، حسب المنظمة، في تصدير المعدات الحربية لمصر بعد الحدث الدامي ، بحيث زودت مصر خلال الفترة من عام 2012 إلى عام 2016 مصر بكميات من الأسلحة تفوق ما زوَّدتها بها طوال العشرين عاماً السابقة. وفي عام 2017 وحده، صدرت فرنسا إلى مصر معدات عسكرية وأمنية تزيد قيمتها عن 1,4 مليار يورو، بحسب التقرير.

قالت نجية بونعيم، مديرة الحملات ببرنامج شمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية: «من المروِّع أن فرنسا قد واصلت إمداد مصر بمعدات عسكرية، بعد أن ثبت استخدامها من قبل في واحد من أكثر الاعتداءات الدامية على المتظاهرين التي شهدها العالم في القرن الحادي والعشرين»

يفرض الإتحاد الأوروبي على الدول الأعضاء وقف تصدير الأسلحة إذا كان هناك خطر واضح من استخدامها في القمع الداخلي.