أثارت البرلمانية المصرية مارجريت عازر الجدل باقتراحها تسمين الكلاب الضالة في مصر ثم تصديرها إلى الدول التي تأكل لحوم الكلاب مثل كوريا ، كحل لانتشار الكلاب الضالة في شوارع مصر.

وقالت النائبة ورئيسة لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان المصري، في تصريحات لصحف محلية، أنها أرادت أن تقدم حل بديل لقتل الكلاب الضالة حرصاً على حقوق الحيوان، وأضافت أن وجود الكلاب الضالة في شوارع مصر له مخاطر كثيرة مثل مهاجمة المارة.

قدرت الحكومة عدد الكلاب الضالة في شوارع مصر ب18 مليون كلب، كما أعلنت أن تكلفة استيراد أمصال التطعيم ضد الإصابة بأمراض من جراء عضة الكلب ب80 مليون جنيه سنوياً، بحسب بوابة أخبار اليوم التابعة للدولة. وكانت الحكومة المصرية لجأت في السنوات الماضية لقتل الكلاب الضالة عن طريق وضع طعام مسموم في الشوارع  باستخدام سم الاستراكنين، إلا أنها واجهت نقد من جمعيات حقوق الإنسان.