قالت منظمة هيومان رايتس ووتش أنها تلقت تقارير تثبت تعرض سائق ليموزين مصري-أمريكي للتعذيب والاغتصاب مرتين أثناء إخفائه قسرياً من قبل السلطات المصرية من شهر يناير(كانون الثاني)  إلى شهر مايو (أيار) 2018.

وطالبت المنظمة في بيان اليوم الخميس السلطات المصرية بفتح تحقيق في ادعاءات تعذيب السائق خالد حسن (41 عام) وإطلاق سراحه ما لم يجد قاضي مدني دليل على إدانته.

وكان حسن الذي يعيش في الولايات المتحدة اختفى في شهر يناير أثناء زيارته لأسرته وظهر في شهر مايو وتم اتهامه، مع مئات آخرين، في قضية عسكرية بالانضمام لتنظيم الدولة الإسلامية، بحسب المنظمة، ويظل رهن الحبس الاحتياطي بسجن طرة منذ ذلك الوقت.

تقول المنظمة أن السلطات المصرية أنكرت تعذيب حسن وزعمت أنه اعتقل في مايو إلا أن خبراء الطب الشرعي المستقلين الذين اطلعوا على صور لجروحه أكدوا أنها متطابقة مع رواية التعذيب.

وكانت هيومان رايتس ووتش وثقت لإخفاء المئات قسرياً من قبل السلطات المصرية خلال الخمس سنوات الماضية، كما حذرت المنظمة من نمظ تعذيب المعتقلين بسجون سرية تابعة لقطاع الأمن الوطني لإجبارهم على الإعتراف بتهم تكون في كثير من الأحيان ملفقة، بحسب تقرير للمنظمة.