كلف رئيس الوزراء الإثيوبي نساء بتولي عشرة من الوزارات العشرين في حكومته الجديدة، منهم أول وزيرة دفاع في إثيوبيا.

وأعلن رئيس الوزراء أبي أحمد يوم الثلاثاء عن التشكيل الجديد للحكومة استكمالاً للسياسات الإصلاحية الجريئة التي تبناها منذ توليه منصبه في شهر إبريل/نيسان في محاولات لتخفيف مشاكل البلد الأفريقي ذي الدور الإستراتيجي وأخطرها العنف العرقي الذي تفاقم في السنة الأخيرة وتسبب في تهجير 1.4 مليون إثيوبي.

استحدث أحمد أيضاً في حكومته الجديدة وزارة للسلام، قائلاً في خطاب إعلان الحكومة أمام  البرلمان أن مشكلة البلد الرئيسية هي غياب السلام وهو ما ستعمل على حله الوزارة الجديدة. وأضاف أحمد في خطابه أن المرأة ستساعد في محاربة الفساد لأنها “أقل فساداً” من الرجل.

كانت عائشة محمد، وزيرة الدفاع الجديدة، تتولى وزارة التعمير قبل توليها منصبها الجديد.