يصل صحفي ياباني لطوكيو اليوم بعد ثلاثة سنوات من الاحتجاز من قبل مجموعة تابعة للقاعدة في سوريا، بحسب وكالة رويترز.

وعبر الصحفي جومبي ياسودا الحدود البرية إلى تركيا بعد الإفراج عنه يوم الثلاثاء بعدما كان اختفى أثناء تواجده كصحفي حر في سوريا في يونيو 2015 لتغطية قتل الصحفي الياباني كينجي جوتو من قبل تنظيم الدولة الإسلامية.

تعرض ياسودا للاختطاف سابقاً أثناء عمله في العراق في 2004 مع ثلاثة يابانيين آخرين وتم الإفراج عنهم لاحقاً بوساطة رجال دين.

لم يكشف الصحفي الياباني الذي انقطعت أخباره تماماً أثناء فترة احتجازه عن تفاصيل الفترة الماضية إلا أنه وصف تجربته بأنها كانت جحيم جسدي ونفسي.

قامت الجماعات المسلحة في سوريا في السنوات الماضية باستهداف الصحفيين الأجانب الذي وصلوا لتغطية النزاع، واحتجزت عدد منهم، وأعدمت بعضهم.