أعلن الجيش الليبي يوم الإثنين القبض على هشام عشماوي، وهو ضابط سابق في القوات المسلحة المصرية والذي انضم للحركات المسلحة بعد فصله من الجيش في 2012  وارتبط إسمه بعدة عمليات إرهابية في مصر.

وقال الناطق الرسمي باسم القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية عبر صفحته على فيسبوك أن عملية القبض تمت عبر مداهمة الجيش الليبي لمكان اختباء عشماوي  في حي المغار في مدينة درنا.

كانت السلطات المصرية ربطت اسم ضابط الصاعقة السابق بعدة هجمات إرهابية في مصر في السنوات الماضية منها محاولة اغتيال وزير الداخلية السابق محمد إبراهيم وتفجير مقر مديرية أمن محافظة الدقهلية في مدينة المنصورة حيث قتل 14 شخصا في 2013، ثم مذبحة كمين الفرافرة بالصحراء الغربية في يوليو 2014 التي قتل فيها 28 فرد من الجيش، وبعدها حكم عليه بالإعدام غيابيا.

قال العميد أحمد المسماري المتحدث بإسم الجيش الليبي في ظهور على قناة إكسترا نيوز المصرية أن عشماوي كان من أهم المُدرِبين على العمليات الإرهابية في ليبيا، وأن خطورته تكمن في خبرته العسكرية أثناء خدمته بالجيش المصري في سيناء، واصفاً القبض عليه ب”هدية” لمصر.