قتل تنظيم الدولة الإسلامية في نيجيريا ممرضة تابعة للصليب الأحمر بعد احتجازها لمدة سبعة أشهر.

 

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان يوم الثلاثاء أنها تلقت معلومات تشير إلى مقتل موظفة الرعاية التابعة للمنظمة حواء ليمان من قبل خاطفيها.

 

كانت ليمان، 24 عاماً، من ضمن ثلاث عاملات رعاية صحية اختطفن أثناء هجوم على بلدة ران في شمال شرق نيجيريا في الأول من مارس/آذار. قتل التنظيم الشهر الماضي سيفورا حسيني إحدى العاملات المختطفات، وتظل العاملة الثالثة أليس لوكشا قيد الإحتجاز.

 

عملت ليمان في مستشفى تدعمه اللجنة الدولية وفي مركز تابع لليونسكو لمساعدة ضحايا العنف الذي يسببه نشاط “ولاية غرب أفريقيا” التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية والمعروفة سابقاً بجماعة بوكو حرام.

 

استهدف التنظيم عاملين منظمات الإغاثة العالمية في السنين الماضية بشكل جعل العمل في هذه المنظمات في أماكن تواجد التنظيم يشكل خطورة كبيرة. بحسب تقرير أمان عمال الإغاثة الأخير الصادر من منظمة تابعة للأمم المتحدة، قُتل 139 عامل إغاثة في عام 2017، بينما تعرض 72 آخرين للخطف و102 للإصابة.