وجه النائب العام السعودي للاقتصادي عصام الزامل تهمة الانتماء إلى تنظيم إرهابي ولقاء دبلوماسيين أجانب سرا بعد القبض على الاقتصادي البارز في 2017 في أعقاب انتقاده  خطط طرح أسهم من شركة أرامكو السعودية للاكتتاب العام.

كان الزامل من ضمن عشرات من المثقفين ورجال الدين المعارضين  لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الذين تم استهدافهم في حملة اعتقالات تزامنت مع بروز دور ولي العهد كحاكم فعلي للمملكة وإطلاقه لبرنامج إصلاح اقتصادي واجتماعي طموح.

قالت رويترز أن عدة نشطاء ومؤسسات حقوقية سعودية أكدت أن الزامل هو الشخص المقصود في التقارير السعودية عن القضية التي لم تذكر إسمه. كان بن سلمان أعلن عن خطة لبيع 5% من شركة أرامكو المملوكة للدولة، إلا أن الحكومة السعودية تراجعت عن الفكرة في شهر أغسطس واستغنت عن المستشارين الماليين المسئولين عن المشروع بحسب تقرير سابق لرويترز.

كان الزامل انتقد الخطة في سلسلة تغريدات قبل اعتقاله، قائلاً أن قيمة أرامكو المعلنة ب2 تريليون دولار تتضمن النفط الذي سيكون جزء من عملية البيع.

كان بن سلمان رفع الحظرعلى قيادة النساء للسيارات في شهر يونيو إلا أن القرار أعقبه حملة اعتقالات لناشطات سعوديات طالبن بحقوق أوسع للنساء في السعودية.