أبدى وزير الخارجية السعودي عادل الجبير رفض حاسم للطلب الرسمي الذي تقدمت به وزارة العدل التركية لتسليم المشتبه بهم ال18 في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي لمحاكمتهم في تركيا.

وقال الوزير السعودي في مؤتمر صحفي يوم السبت على هامش مشاركته في منتدى حوار المنامة في البحرين: «هؤلاء الأفراد مواطنون سعوديون، معتقلون في السعودية والتحقيق يجري في السعودية وسيحاكمون في السعودية». كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان جدد يوم السبت مطالبته للسلطات السعودية بتسليم المشتبهين بقتل الصحفي السعودي داخل قنصلية بلاده باسطنبول لمحاكمتهم في تركيا في المؤتمر الصحفي المشترك في ختام القمة الرباعية لبحث الصراع في سوريا المنعقدة في اسطنبول.

وسلمت وزارة العدل التركية طلب رسمي للسعودية عبر وزارة الخارجية تطلب تسليم المشتبه بهم ال18 لمحاكمتهم بتهمة “القتل العمد بدافع وحشي أو عبر التعذيب مع سابق الإصرار والترصد”، الواردة في قانون العقوبات التركي.

كانت السعودية أعلنت الأسبوع الماضي أن خاشقجي قتل في شجار داخل القنصلية وأن السلطات قبضت على 18 مشتبه بهم في القضية. إلا أن هذه الرواية قوبلت بتشكيك عالمي بينما أكد الرئيس التركي أن خاشقجي كان ضحية اغتيال سياسي. حادت النيابة السعودية عن هذه الرواية منذ أيام بإعلان تلقيها معلومات تفيد بوجود نية مسبقة لدى قاتلي الصحفي.

بعد ظهوره في صور يتلقى العزاء في وفاة والده من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد محمد بن سلمان، رفعت السعودية حظر السفر عن صلاح خاشقجي الذي غادر البلاد يوم الخميس مع عائلته إلى واشنطن حيث كان يقيم والده بعد نزوحه من السعودية.