أعادت السلطات السورية يوم الإثنين افتتاح متحف دمشق الوطني في العاصمة بعد سنوات من الإغلاق خوفاً على القطع الأثرية من آثار النزاع.

بحسب وكالات الأنباء، تم السماح بعودة الزائرين لجناح واحد من المتحف الذي أغلق أبوابه منذ 2012 ويعتبر أحد أهم المتاحف العربية ويتكون من عدة أجنحة تحتوي كل منها على آثار من حقبة زمنية مختلفة.

قال مدير المباني والتوثيق الأثري في المديرية العامة للآثار والمتاحف أحمد ديب أن قطع من العصور المختلفة تم اختيارها للعرض في الجناح الذي أعيد افتتاحه وان العمل ما زال جاري لافتتاح المتحف كاملاً.

كما تم إضافة تمثال أسد اللات في حديقة المتحف وهو أحد أهم الآثار التي دمرها تنظيم الدولة الإسلامية وأعيد ترميمها.

وتسعى الحكومة السورية لإعادة الأوضاع الطبيعية في البلاد منذ إعادة سيطرتها على معظم المناطق، إلا أن القتال مع الجماعات المسلحة ما زال مستمر في بعض الأنحاء.

تضرر أكثر من 710 موقع أثري في أنحاء سوريا جراء المعارك وأعمال النهب  منذ بداية القتال، بحسب المديرية العامة للآثار والمتاحف.