أصدر الرئيس السوري بشار الأسد مرسوماً تشريعياً بعفو عام عن جميع المتهربين من أداء الخدمة العسكرية داخل أو خارج البلاد، بحسب وكالة أنباء سانا السورية.

وأوضح نص المرسوم الصادر يوم الثلاثاء أن القرار يستثني “المتوارين عن الأنظار والفارين من وجه العدالة” إلا إذا سلموا أنفسهم في خلال مهلة أربعة أشهر بالنسبة للهاربين داخل البلاد و ستة أشهر للهاربين خارج البلاد.

وقد فر عشرات الآلاف من السوريين من أداء الخدمة العسكرية منذ اندلاع الإقتتال الأهلي بالبلاد عام 2011، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان. ويفرض القانون السوري الخدمة العسكرية في سن 18 عام والتي قد تصل إلى سنتين. منذ بداية الاقتتال، اعتمد الجيش السوري على استدعاء قوى الإحتياط ممن أنهوا خدمتهم العسكرية الأساسية بالإضافة لمد الخدمة بلا حد أقصى.

وكان الرئيس الأسد صرح في اجتماع يوم الإثنين أن الإتفاق الروسي – التركي بشأن التهدئة في إدلب مؤقت مؤكداً موقف الحكومة وهو ضرورة عودة المحافظة تحت سيطرة الدولة.