انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية الولايات المتحدة لنقلها أجانب من المشتبه بانضمامهم لتنظيم الدولة الإسلامية من سوريا إلى العراق حيث يواجهون خطر التعذيب والمحاكمة غير العادلة.

ونقلت المنظمة الحقوقية في بيان اليوم الأربعاء عن مصدر مستقل متابع للأحداث على الحدود السورية العراقية أن الولايات المتحدة نقلت العديد من المشتبه بهم في الانضمام لتنظيم الدولة الإسلامية من سوريا إلى العراق. وتعتقد هيومن رايتس ووتش أن الولايات المتحدة سلّمت 5 محتجزين أجانب على الأقل لجهاز مكافحة الإرهاب العراقي.

قالت المنظمة أنها رصدت تعرض محتجزين من فرنسا وأستراليا ولبنان، حوكموا في العراق بتهمة الإنتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية لانتهاكات قانونية بالإضافة لتعرض حالتين للتعذيب.

قال نديم حوري، مدير برنامج الإرهاب ومكافحة الإرهاب في هيومن رايتس ووتش: «محاسبة المشتبه في انتمائهم إلى داعش ضرورية لتحقيق العدالة للعدد الهائل لضحاياهم، ولكن ذلك لا يتحقق عبر نقل المحتجزين إلى أوضاع تسودها انتهاكات».