علق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي وتردد أنباء بقتله قائلاً أن الصحفي المختفي صديق له وأنه مازال يحسن النية بشأن أسباب إختفائه منذ دخوله إلى القنصلية السعودية باسطنبول يوم الثلاثاء الماضي.

أضاف الرئيس التركي في تصريحات للصحفيين يوم الأحد أن السلطات التركية تحقق عن كثب في حركة الدخول والخروج من القنصلية والمطار في توقيت اختفاء الصحفي، متعهداً بإعلان نتائج التحقيقات.

لم يتطرق أردوغان لتصريحات مسئولين أتراك يوم السبت لرويترز بأن الشرطة التركية توصلت في تحقيقاتها الأولية لأن الصحفي المعارض قُتل داخل قنصلية بلاده وتم نقل جثمانه. وقال مستشار الرئيس التركي ياسين أقطاي في تصريح لرويترز يوم الأحد أنه يرجح قتل الخاشقجي في القنصلية، وأضاف أن السلطات التركية تعتقد أن 15 سعودياً كانوا متورطين في عملية القتل.

كان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أكد في لقاء مع وكالة بلومبرج  يوم الجمعة أن الخاشقجي غادر القنصلية بعد ساعة على الأكثر من دخولها، معرباً عن استعداده للسماح للسلطات التركية بتفتيش مبنى القنصلية.