أعلن رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية تركي آل الشيخ انسحابه من الاستثمار في الرياضة المصرية قبل انقضاء الموسم الأول لنادي بيراميدز الذي اشتراه المستثمر السعودي الصيف الماضي.

أعلن آل الشيخ انسحابه عن طريق أحد مقدمي البرامج بقناة بيراميدز الرياضية المملوكة له أيضاً وذلك في أعقاب هتاف جماهير نادي الأهلي ضده أثناء حضوره مباراة فريقهم ونادي هوريا الغيني في البطولة الأفريقية يوم السبت الماضي.

دخل المسؤول السعودي الساحة الرياضية المصرية بداية كرئيس شرفي للنادي الأهلي في ديسمبر 2017، إلا أنه اعتذر عن المنصب بعد عدة أشهر بسبب خلافات مع إدارة النادي. اتجه آل الشيخ لشراء نادي مغمور في يونيو الماضي وضخ فيه استثمارات بعد تغيير اسمه لنادي الأهرام (بيراميدز)، كما أطلق آل الشيخ قناة رياضية بنفس الإسم.

تعرض آل الشيخ لهجوم بعد ضخه استثمارات هائلة في النادي الناشيء خاصة من جماهير نادي الأهلي المعتاد على تصدر الدوري المصري، والذي يحتل بيراميدز المركز الثاني في موسمه الجاري.

كان آل الشيخ أعلن عبر صفحته على الفيسبوك تفكيره في الإنسحاب من الاستثمار في الرياضة المصرية قائلاً: “هجوم غريب من كل جهة وكل يوم حكاية … ليه الصداع !”

أطلق داعمي آل الشيخ من السعوديين خاصة هاشتاج لدعمه على تويتر تحت عنوان #الا_تركي_ال_الشيخ كما علق المستشار في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني على إهانته من قبل مشجعي النادي الأهلي عبر حسابه على تويتر قائلاً:” ماحصل من إساءة لوالدتي والدة أخي تركي من بعض الغوغاء لا يمثل مصر ولا أهلها وشعبها الطيب.”

كما أعلنت شركة صلة الرياضية السعودية عن إيقاف استثماراتها بقيمة 2.2 مليار جنيه مصري في النادي الأهلي، مطالبين إدارة النادي برد حازم على إهانة آل التركي.