أفرجت الإمارات يوم الإثنين عن طالب الدكتوراه البريطاني ماثيو هدجز بعد احتجازه لمدة تقارب الستة أشهر بتهمة التجسس.

ونقلت جريدة التليجراف البريطانية أن السلطات تحفظت على جواز سفر الطالب البريطاني وألزمته بالبقاء في الإمارات حتى استكمال محاكمته في 21 نوفمبر.

كانت السلطات الإماراتية احتجزت هدجز في 5 مايو أثناء قيامه ببحث عن  السياسات الأمنية في الإمارات في أعقاب الربيع العربي، بحسب تصريحات زوجته لوسائل الإعلام البريطانية. وألزمت السلطات هدجز، الذي قضى فترة حبسه في الحبس الانفرادي، على ارتداء سوار مراقبة إلكترونية لتستطيع تحديد موقعه حتى استكمال محاكمته.

كانت وزارة الخارجية البريطانية تدخلت مطالبة حكومة الإمارات بالإفراج عن الباحث.

تفرض الإمارات تكتيم إعلامي شديد على أوضاعها الداخلية وتأتي في المرتبة ال128 من 180 دولة في مؤشر حرية الإعلام السنوي الذي تعده مؤسسة صحفيين بلا حدود.