لمح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لأول مرة باحتمالية ضلوع ولي العهد محمد بن سلمان في مقتل الصحفي السعودي جمال الخاشقجي في تحول من تصريحاته السابقة التي رجحت أن يكون منفذو العملية متمردين على النظام.

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تصريح لجريدة الواشنطن بوست يوم الثلاثاء، أنه إذا كان أحد أعضاء العائلة المالكة على معرفة بمقتل الصحفي جمال خاشقجي قبل وقوعه سيكون هذا الشخص هو ولي العهد محمد بن سلمان لأنه«هو من يدير الأمور هناك الآن».

قال ترامب أيضاً يوم الثلاثاء في تصريح للصحفيين في البيت الأبيض أن عملية قتل خاشقجي كانت«فكرة سيئة، تم تنفيذها بسوء وأعقبها أسوأ عملية تستر في التاريخ»، مضيفاً أن مدبر العملية يجب أن يكون في«مأزق كبير». وجاء التصعيد في موقف ترامب في أعقاب خطاب للرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الثلاثاء أكد فيه أن الصحفي السعودي كان ضحية اغتيال سياسي وطالب السعودية بالكشف عن مدبر العملية. وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في تصريحات يوم الثلاثاء أن الولايات المتحدة تدرس فرض عقوبات على السعودية على خلفية الحادث.

يزداد الضغط والإدانة العالميين على السعودية مع تزايد الشكوك في تدبير الأسرة الحاكمة لقتل  الصحفي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول منذ ثلاثة أسابيع. أعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا مركل يوم الإثنين وقف تصدير الأسلحة للسعودية، ثاني أكبر مستورد للسلاح الألماني، حتى الفصل في القضية.