أعلن «متحف الكتاب المقدسة» في واشنطن العصمة اليوم الثلاثاء أن الإختبارات التي قام بها فريق ألماني على خمسة من مخطوطات البحر الميت المعروضة في المتحف أثبتت أن القطع مزيفة.

وكانت عائلة جرين الإنجيلية اشترت 16 قطعة من المخطوطات بين عامي 2009 و2017 وهي مخطوطات يهودية أثرية تم اكتشافها داخل 11 كهف على الساحل الشمالي الغربي للبحر الميت في أربعينات وخمسينات القرن الماضي ويعود أصلها لألفي عام.

أعلنت الإدارة أن المتحف، الذي افتتح في نوفمبر بحضور نائب الرئيس مايك بنس، سيتوقف عن عرض القطع الخمسة ويقوم بتحليل القطع الأخرى.

كانت عائلة جرين التي كونت ثروتها  عبر سلسلة محلات مستلزمات فنية في مدينة أوكلاهوما، غُرمت 3 مليون دولار العام الماضي بعد اكتشاف شرائها لآلاف القطع الأثرية المنهوبة من العراق، وأمرت محكمة أمريكية بإعادة القطع لوطنها الأصلي.