حصل مواطن سوري على حق اللجوء لكندا بعد شهرين من احتجازه من قبل السلطات الماليزية بعد قضائه 7 أشهر في مطار كوالالمبور ورفض دخوله إلى البلاد.

قال محامي السوري حسن القنطار لبي بي سي مساء يوم الإثنين أن جهود منظمات كندية أسفرت عن موافقة الحكومة الكندية على إعادة توطينه هناك وأنه اتجه بالفعل لكندا.

كانت الشرطة الماليزية ألقت القبض على القنطار المطلوب في سوريا لتأدية الخدمة العسكرية مطلع الشهر الماضي بعد علوقه في مطار كوالالامبور في محاولة للوصول لبلد يمنحه اللجوء السياسي.

أوضح القنطار خلال حسابه على موقع تويتر أنه عجز عن تجديد جواز سفره منذ 2012 حين كان يعمل بالإمارات حيث كان مطلوباً للخدمة العسكرية بسوريا. بعد رفضه من عدة بلدان انتهى الأمر بقنطار عالقاً في مطار ماليزيا، وكان قد قدم في شهر إبريل على طلب لجوء لكندا.