أرسل وزير التعليم المصري محمود أبو النصر رسالة لرئيس إحدى الجامعات المصرية يحذره من  التعاون مع برنامج إيراسموس لتبادل الطلاب المدعوم من الاتحاد الأوروبي لحثه الطلبة على تقبل المثليين واليهود والإسرائيليين

وقال الوزير في الرسالة التي حصلت عليها جريدة هاآرتس أن المبادئ التي يدعو لها البرنامج «تهدد بهدم المجتمع المصري وأسسه القومية»، مطالباً الجامعة، التي لم يذكر التقرير إسمها، بالرجوع للجهات الأمنية قبل التعاون مع برنامج التبادل الأوروبي. 

تقوم شبكة إيراسموس الطلابية، وهي الرابطة الطلابية الأكبر في أوروبا بحسب موقعها الرسمي، بتنظيم تبادل طلاب بين 1000 جامعة في 39 بلد حول العالم ويشارك في البرنامج 350 ألف طالب سنوياً. بدأ البرنامج بمبادرة أوروبية  في 1987 تهدف لتشجيع التبادل الطلابي بين أوروبا والعالم.