أثار إعلان وزارة الزراعة المصرية تصريحها بتصدير 2400 قطة و1700 كلب إلى وجهات غير معروفة مخاوف لدى المدافعين عن حقوق الحيوان من تصدير الكلاب والقطط الضالة لبلاد آسيوية بغرض الأكل.

أكد المتحدث بإسم وزارة الزراعة حامد عبد الدايم يوم الأربعاء موافقة الوزارة على شحنة التصدير التي يقوم بها بها مصدرون من القطاع الخاص والتي قال أن الوزارة لا تعلم بوجهتها.

كانت البرلمانية المصرية مارجريت عازر أثارت الجدل الشهر الماضي باقتراحها تسمين الكلاب الضالة في مصر ثم تصديرها إلى الدول التي تأكل لحوم الكلاب مثل كوريا ، كحل لانتشار الكلاب الضالة في شوارع مصر.

وانتشرت الأصوات المعارضة لتصدير الكلاب على مواقع التواصل الإجتماعي كما تقدمت النائبة بمجلس النواب المصري، نادية هنري، يوم السبت بطلب عاجل إلى رئيس البرلمان لتجريم تصدير الكلاب والقطط إلى خارج مصر، وقالت أن تصريحات المسئولين في هذا الصدد «ضد الأديان السماوية وضد الدستور والأعراف الإنسانية». قدرت الحكومة عدد الكلاب الضالة في شوارع مصر ب18 مليون كلب.