أعلنت السلطات المصرية عن مقتل 19 في اشتباكات مع الشرطة في أعقاب استهداف حافلة تقل أقباط في زيارة لدير الأنبا صموئيل في جنوب مصر يوم الجمعة ما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة آخرين.

وقالت وزارة الداخلية في بيان اليوم الأحد أنها داهمت مكان اختباء عناصر إرهابية من ضمنهم المسؤولين عن حادث الدير في منطقة صحراوية في غرب محافظة المنيا ما نتج عنه اشتباكات أسفرت عن مقتل 19 من المسلحين.

كان هجوم يوم الأحد هو الثاني في سنة واحدة على مصلين في طريق نفس الدير. كان 29 شخص قتلوا في هجوم على أتوبيس متجه لدير الأنبا صموئيل في شهر مايو الماضي.

كان تنظيم الدولة الإسلامية أعلن مسؤوليته عن الهجوم يوم الجمعة خلال وكالة أعماق التابعة له، وقال في بيان أن الهجوم كان رد على اعتقال سيدات في السجون المصرية. اعتقلت السلطات المصرية منذ 2013 عدد كبير من المتهمين بالانتماء لجماعة الإخوان المسلمين.

ونعى الرئيس عبد الفتاح السيسي شهداء الحادث عبر صفحته على فيسبوك وتوعد بملاحقة الجناة.