أصدرت فرنسا مذكرات توقيف دولية بحق ثلاثة مسؤولين كبار في النظام السوري، منهم  رئيس مكتب الأمن الوطني اللواء على مملوك، أحد المستشارين الأقرب للرئيس السوري، بتهمة التورط في جرائم حرب.

تضمنت مذكرة التوقيف أيضاً، بحسب تصريحات مصادر قضائية لفرانس 24  يوم الإثنين، اللواء جميل حسن رئيس إدارة المخابرات الجوية السورية، واللواء عبد السلام محمود، المكلف بإدارة سجن داخل مطار المزة الحربي في دمشق، بحسب المحامين.

أصدر القضاء الفرنسي مذكرة التوقيف في إطار التحقيق في قضية اختفاء أب وإبنه سوريين-فرنسيين في سوريا بعد القبض عليهم من قبل المخابرات السورية في 2013. اتهمت المذكرة المسؤولين الثلاثة ب«التواطؤ في أعمال تعذيب والتواطؤ في حالات الاختفاء القسري والتواطؤ في جرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب».

كان السوري الفرنسي باتريك دباغ وإبنه مازن اختفوا في سوريا في 2013 قبل أن تتأكد وفاتهم في الاحتجاز الصيف الماضي.

كانت ألمانيا اتخذت خطوة مماثلة في شهر يونيو/حزيران الماضي وأصدرت مذكرة توقيف بحق  اللواء جميل حسن، أحد المطلوبين في المذكرة الفرنسية أيضاً.