كشفت الأمم المتحدة عن أكثر من 200 مقبرة جماعية تحوى آلاف الجثث في المناطق   التي كان يسيطر عليها سابقاً تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت المنظمة في بيان يوم الثلاثاء أن مهمة مشتركة بين مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان (OHCHR) وبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (UNAMI) كشفت عن القبور الجماعية في محافظات نينوي وكيركوك وصلاح الدين وأنبار في الشمال، ومناطق أخرى غرب البلاد، مرجحين أم يكون هناك قبور أخرى لم تكتشف بعد.

قدرت المنظمة عدد الجثث في المقابر المكتشفة بين 6000 و12000.

قال جون كوبيس، رئيس UNAMI أن المقابر المكتشفة «تشهد على فقد إنساني مروع ومعاناة عميقة وقسوة صادمة».

كان تنظيم الدولة الإسلامية قد فرض سيطرته على مناطق واسعة في العراق في الفترة بين 2014 و2017، التي ارتكب فيها تجاوزات حقوقية ضخمة، يقول التقرير الأممي لأنها تصل ل«جرائم حرب».