يبدأ الكنيست الإسرائيلي يوم الأربعاء المقبل مناقشة مشروع قانون يسهل إصدار   أحكام بالإعدام على المتهمين بتنفيذ هجمات إرهابية ضد إسرائيليين، بحسب وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجادور ليبرمان.

كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعطى لحزبه، الليكود، الضوء الأخضر يوم الأحد للموافقة على القانون، الذي يعرض الأسبوع المقبل على اللجنة القانونية في الكنيست قبل أن يتم عرضه للتصويت في ثلاثة قراءات، ويقر في حال الموافقة عليه.

ألغت إسرائيل حكم الإعدام في الجرائم الجنائية في 1954، إلا أنها ما زالت موجودة في القانون العسكري المطبق في قضايا الإرهاب، ولكن لم يتم استخدامها حتى الآن.

ينص مشروع القانون الجديد، الذي اقترحه حزب «إسرائيل بيتنا» اليميني المتطرف الذي يتزعمه وزير الدفاع ليبرمان، على إقرار عقوبة الإعدام في جرائم الإرهاب بموافقة أغلبية القضاة وليس بإجماع القضاة كما ينص القانون الحالي.

واعتبرت الحكومة الفلسطينية في تصريحات على لسان المتحدث باسمها موافقة نتنياهو على مشروع القانون بمثابة «دعوة علنية للتحريض على ارتكاب جرائم القتل، والإعدام، وتنفيذ المذابح، بحق أبناء الشعب الفلسطيني».