ضربت السيول بعض مناطق الأردن مجدداً يوم الجمعة متسببة في مقتل 12، ليرتفع مجموع  ضحايا الأحوال الجوية السيئة في الأردن في الأسبوعين الماضيين ل33 بعد وفاة 21 شخص أغلبهم من الأطفال جراء السيول منذ أسبوعين.

كانت السيول جرفت طلاب في رحلة مدرسية في منطقة البحر الميت في 25 أكتوبر وهو ما أعقبه استقالة وزيري التربية والتعليم والصحة.

وأجلت الحكومة 4000 سائح من منطقة بترا التاريخية في الأيام الماضية بسبب السيول وأفاد التلفزيون الأردني الرسمي بأن المياه قد غمرت بعض مناطق بترا ووصل ارتفاعها إلى 4 أمتار.

وأعلنت السلطات الأردنية حالة الطوارئ في ميناء العقبة جراء تواصل هطول أمطار غزيرة. وقالت متحدثة باسم الدفاع المدني في الأردن لوكالة فرانس برس الجمعة أن الطريق الرئيسي الذي يربط العاصمة بجنوب البلاد قد أغلق بعد أن غمرت المياه المنطقة.

امتدت السيول التي ضربت المنطقة للملكة العربية السعودية والكويت حيث توفى شخص جراء السيول واستقال وزير الأشغال العامة ووزير الدولة لشؤون البلدية استقالته.