أعلن الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله في خطاب ناري في ذكرى يوم  الشهيد عن امتناع حزبه عن تقديم أسماء وزرائه في التشكيل الحكومي الجديد حتى يحصل النواب الستة السنيين أعضاء حركة «8 آذار» على تمثيل في الحكومة.

حسن نصر الله في حديثه يوم السبت موقفه من العقدة الأكبر في عملية تشكيل الحكومة اللبنانية المتأزمة وهي تمثيل النواب السنة المعارضين في الحكومة قائلاً:

« اننا لن نتخلى عن حلفائنا. نحن نفتخر بأن هؤلاء النواب السنة حلفاء لحزب الله ولن نتركهم اليوم أو غدا أو بعد عام أو إلى قيام الساعة…عندما يبلغنا النواب السنّة الستة أنه بإمكاننا إعطاء أسماء وزرائنا للرئيس المكلف سنسلّمه إياها ونقطة عالسطر».

كانت تقارير أفادت برفض رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري منح أحد نواب «8 آذار»المعارضين مقعد وزاري من الحصة السنية، وأشارت تقارير غير مؤكدة عن استعداد الرئيس ميشال عون توزير أحد النواب الستة المستقلين من ضمن الحصة الرئاسية.

أشار نصر الله في خطابه للعقوبات التي أعادت الولايات المتحدة فرضها على إيران مؤخراً قائلاً أن الهدف منها هو «وقف دعمها لحركات المقاومة في المنطقة». كما تحدث عن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل سفارة بلاده بتركيا قائلاً أن هذا الحدث نقطة تحول ستؤدي لوضع إقليمي جديد.