O استخدم خفر السواحل الليبي القوة والقنابل المسيلة للدموع لإجبار 79 من المهاجرين على مغادرة سفينة شحن أنقذتهم بعد غرق مركبهم قبالة السواحل الليبية، بعد رفضهم مغادرة السفينة في أرض ليبية، حيث يواجهون الاعتقال والاعتداء.

قالت منظمة هيومان رايتس ووتش أن بعض اللاجئين تعرضوا لإصابات وتم نقلهم لمستشفى ليبي بعد إخلائهم بالقوة يوم الثلاثاء من السفينة التي رفضوا مغادرتها منذ عشرة أيام. تم اقتياد الآخرين لمركز احتجاز الكراريم في مصراتة.

كانت سفينة الشحن التي تحمل علم باناما وإسم «نيفين» قد أنقذت 95 شخص على متن مركب مطاطي في المياه الدولية قبالة الساحل الليبي في 7 نوفمبر/تشرين الثاني ورست بهم في ميناء مصراتة. غادر 16 شخص السفينة بينما رفض الباقون، خوفاً من الحبس والتعذيب في ليبيا.

كانت هيومان رايتس ووتش نقلت شهادات مهاجرين احتجزوا في ليبيا عن تعرضهم لأشكال مختلفة من الاعتداء وسوء المعاملة يتضمن الضرب وظروف الاحتجاز اللاإنسانية والعمل سخرة والابتزاز والاعتداء الجنسي.