عرض تحقيق للبي بي سي شهادات عدة أشخاص مطلعين على أحداث احتجاز  أعضاء من العائلة المالكة ورجال أعمال في فندق الريتز كارلتون بالرياض العام الماضي، أقروا بتعرض المحتجزين للتعذيب ورجحوا أن يكون ولي العهد محمد بن سلمان هو من أصدر الأمر بذلك.

وحصلت البي بي سي في التحقيق الذي عرض أمس الأربعاء على عدة شهادات تفيد بوفاة أحد المحتجزين، اللواء علي القحطاني، ضابط في الحرس الملكي السعودي، من أثر التعذيب.

كانت السلطات السعودية اعتقلت أكثر من 200 أمير ورجل أعمال في الفندق الفخم في نوفمبر/تشرين الثاني 2017، فيما تم تفسيره بأنه حملة على الفساد واعتبر من ضمن السياسات الاصلاحية التي يتبناها ولي العهد.

قال آلان بندر، وهو رجل أعمال استدعاه المستشار في الديوان الملكي في هذا الوقت سعود القحطاني للاستجواب بسبب تعاملاته مع رجل الأعمال المحتجز وقتها الوليد بن طلال أن القحطاني استقبله بالريتز وكان يتفاخر بتعذيب المعتقلين هناك، قائلاً، بحسب بندر: «هؤلاء ليسوا من العائلة الملكية، سنعاملهم معاملة الكلاب». يعتبر المراقبون قحطاني بمثابة اليد اليمنى لولي العهد قبل إعفائه من منصبه في أعقاب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده بإسطنبول الشهر الماضي.

يقول بندر أن ولي العهد انضم للمقابلة وأن الكاميرات المركبة داخل الغرفة أوحت له أن بن سلمان يراقب كل ما يجري داخل الفندق.

كما قال محمود رفعت، محامي ممثل لعدد من الأمراء السعوديين، أن أسرة الأمير متعب بن عبد الله، الذي شغل منصب وزير الحرس الوطني، قالت أنه نقل للمستشفى عدة مرات من آثار التعذيب. وأضاف رفعت أن قحطاني بنفسه قام بالاعتداء على عدة أمراء ورجال أعمال وأن بن سلمان أنشأ مستشفى ميداني داخل الفندق للتعامل مع الإصابات.

نقلت البي بي سي عن مخبر سري سعودي، أكد روايته مصدران آخران، أن اللواء علي القحطاني سقط ميتاً بعدما ضربه المخبر بمضرب في وجهه، وتم تهديد أهله للتكتيم على الأمر. أخبر ديفيد كيركباتريك، مراسل النيويورك تايمز بالشرق الأوسط الذي حقق في اعتقالات الريتز كارلتون، البي بي سي أن مصدراً رأى الجثة وأطباء عالجوا الحالة أخبروا الجريدة أنه وصل المستشفى بكسر في رقبته وآثار تعذيب في جسده. قال كيركباتريك أنه حصل على معلومات بتعذيب على الأقل 17 من معتقلي الفندق الفخم.

جاءت هذه الشهادات الجديدة عن حادثة الريتز كارلتون في الوقت الذي تتجه فيه أصابع الاتهام لولي العهد الشاب الذي يعتقد بإصداره أوامر قتل خاشقجي الشهر الماضي