دافع وزير السياحة المقترح للحكومة التونسية الجديدة رينيه الطرابلسي عن قرار ترشيحه  للحكومة بعدما أثار ترشيحه من قبل الحكومة رفض من بعض القطاعات بسبب ديانته اليهودية.

وقال رجل الأعمال والمرشد السياحي الطرابلسي في مقال نشر على موقع «بزنس نيوز» التونسي يوم الإثنين أنه لا يريد لهويته اليهودية أن تكون سبباً لرفضه ولا للاحتفاء المبالغ فيه به.

جاء ذلك بينما تجمع عدد من المتظاهرين خارج البرلمان يوم الإثنين إعتراضاً على تعيين الطرابلسي بينما يناقش البرلمان التونسي التغيير الوزاري الجديد.

أثار اختيار الطرابلسي الجدل منذ إعلان رئيس الوزراء يوسف الشاهد إسمه ضمن تعديل وزاري يتضمن 13 حقيبة وزارية في 5 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

واتهم بعض نواب البرلمان، أثناء مناقشة التعديل الوزاري، الحكومة بتطبيع العلاقات مع إسرائيل بسبب اختيار الطرابلسي.

بعد تصديق البرلمان على التشكيلة الوزارية الجديدة سيكون رينيه الطرابلسي هو ثالث يهودي يتولى منصبا وزاريا في تونس بعد مرور أكثر من نصف قرن على توزير ألبير بسيس عام 1955 وأندريه باروخ في 1956.