قالت هيئة إنقاذ الأطفال في بيان يوم الأربعاء أن تقديراتها تشير لاحتمال وفاة 85  ألف طفل في اليمن منذ بداية الصراع من جراء الجوع والمرض.

تقول المنظمة أنها توصلت لتقديرها باستخدام المعلومات التي توفرها الأمم المتحدة عن الأطفال تحت 5 سنوات المصابين بضعف تغذية حاد والإعتماد على التقديرات الأكثر تحفظاً للعدد المتوقع وفاته من تأثير ذلك مع غياب العلاج.

يقول تامر كيرلس، مدير مكتب هيئة إنقاذ الأطفال في اليمن: «أمام كل طفل يقتل بفعل القنابل والرصاص، هناك العشرات الذين يموتون جوعاً، وهو ما يمكن تفاديه تماماً».

تعاني اليمن من نقص في المواد الغذائية تفاقم منذ حصار قوات التحالف الدولي بقيادة المملكة العربية السعودية للواردات الغذائية القادمة من ميناء الحديدة والتي قلت بمعدل 55 ألف طن شهرياً وهو ما يكفي لإطعام 4.4 مليون شخص، بحسب المنظمة.

حذرت الأمم المتحدة الشهر الماضي من تزايد خطر سيطرة المجاعة على اليمن بشكل يهدد حياة 13 مليون مدني.