Aسادت موجة من ردود الفعل الغاضبة على مواقع التواصل الإجتماعي إثر وفاة شاب بعد ستة أيام من سقوطه في بئر في ولاية المسيلة وفشل القوات المدنية في إنقاذه.

كان الشاب عياش محجوبي الذي يعمل بالزراعة سقط في بئر ضيق في منطقة زراعية يوم الثلاثاء الماضي واستمرت محاولات إنقاذه حتى إعلان قوات الحماية المدنية وفاته أمس الأحد. تستمر القوات في محاولات انتشال الجثة.

البئر الذي سقط فيه الشاب يصل عمقه إلى 100 متر وعرضه نحو 35سم فقط مما صعب من مهمة الوصول إليه.

انتشرت تعليقات الجزائريين تحت وشم#كلنا_عياش على موقع تويتر التي تتهم الحكومة بالتقصير في مجهودات الإنقاذ.

يظهر مقطع نشر على وسائل الأخبار الجزائرية مهاجمة شقيق الضحية لوالي منطقة الوسيلة عند زيارته لموقع الحدث الذي استحوذ على اهتمام الشعب الجزائري. اتهم شقيق عياش المسؤول بعدم توفير الأجهزة المطلوبة لإنقاذ شقيقه وقال أن محاولات إنقاذه معتمدة على المجهودات الأهلية.

كما استحوذ الحادث على اهتمام البرلمان الجزائري في مناقشاته اليوم الإثنين، بحسب مواقع  الأخبار المحلية، حيث وجه النواب تعازيهم لعائلة الشاب وطالبوا بصرف تعويض لهم.