Aظهر الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك اليوم الأربعاء لأول مرة منذ 2011 للإدلاء بشهادته في قضية إقتحام السجون في الأيام الأولى للثورة المصرية في يناير/كانون الثاني 2011 والتي يحاكم فيها الرئيس السابق محمد مرسي وقيادات أخرى من جماعة الإخوان المسلمين.

كانت المحكمة طلبت مثول الرئيس الذي تخلى عن الحكم بعد اندلاع مظاهرات واسعة ضده في 2011 في إعادة محاكمة مرسي وآخرين بتهم تتضمن تهريب مساجين من السجون المصرية بالتعاون مع حركة حماس وقتل ضباط من الشرطة.

ظهر الرئيس السابق، الذي يبلغ من العمر 90 عام، في بث مباشر على قناة «صدى البلد» الخاصة وهو يدخل قاعة المحكمة بمعهد أمناء الشرطة في طرة بجنوب القاهرة على قدميه محاطاً بإبنيه علاء وجمال مبارك قبل أن يمثل أمام القاضي للإدلاء بشهادته. رفض مبارك الرد على بعض أسئلة القاضي وقال أنه يحتاج للحصول على إذن الرئيس الحالي لمساسها بالأمن القومي.

كانت القوات المسلحة أزاحت بالرئيس السابق محمد مرسي في 2013 في أعقاب تظاهرات كبيرة تطالب برحيله.

كانت محكمة جنايات القاهرة حكمت في 2015 على مرسي ومرشد جماعة الإخوان المسلمين محمد بديع وآخرين بالإعدام في القضية وعلى آخرين بالسجن إلا أن محكمة النقض أمرت بإعادة المحاكمة.