A أفرجت السلطات اليونانية يوم الأربعاء عن اللاجئة السورية سارة مارديني بكفالة 5000 يورو مع استمرار اتهامها بالمساعدة في تهريب البشر بسبب عملها مع منظمة إغاثة في جزيرة لسبوس باليونان، بحسب تصريحات محاميها.

احتفى المجتمع الدولي بمارديني وأختها يسرا عندما أنقذتا 18 لاجئ كانوا معهم على متن قارب هجرة في 2015. سحبتا السباحتان القارب لشاطيء لسبوس عندما بدأ في الغرق.

عادت مارديني، التي استقرت مع أختها في المانيا، للجزيرة في مهمة في أغسطس/آب الماضي بعد التحاقها بمنظمة إغاثة تعمل على إنقاذ اللاجئين إلا أن السلطات اليونانية ألقت القبض عليها في المطار قبل عودتها لألمانيا.

تواجه مارديني، وثلاثة أعضاء آخرون في نفس المنظمة تم الإفراج عنهم بكفالة أيضاً، تهم تسهيل تهريب البشر والتجسس وغسيل الأموال وهي تهم قد تصل عقوبتها ل25 عام.