Aاعترض قادة كتل برلمانية على زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المفاجئة للعراق أمس الأربعاء، التي اعتبروها انتهاك للأعراف الدبلوماسية ولسيادة العراق.

وصل ترامب لزيارة القوات الأمريكية مع زوجته بشكل مفاجيء أمس الأربعاء، في أول زيارة له لقواته في منطقة صراع. وأكد ترامب خلال الزيارة عدم وجود نية لبلاده لسحب قواتها من العراق بعد قراره المفاجئ الأسبوع الماضي بسحب القوات الأمريكية من سوريا.  

قال صباح السعدي زعيم كتلة الإصلاح النيابية في بيان أن زيارة ترامب تمثل «انتهاك صارخ لسيادة العراق» ودعا لجلسة طارئة بمجلس النواب ل«إيقاف هذه التصرفات الهوجاء من ترامب الذي يجب أن يعرف حدوده فإن الاحتلال الأمريكي للعراق انتهى».

كما قال تحالف البناء المنافس لكتلة الإصلاح في البرلمان في بيان أن «زيارة ترامب انتهاك صارخ وواضح للأعراف الدبلوماسية وتُبين استهتاره وتعامله الاستعلائي مع حكومة العراق».

إلا أن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي أكد إبلاغه بزيارة الرئيس الأمريكي قبل وصوله. كما قال المكتب، بحسب وكالة الأنباء العراقية واع، أن لقاءاً كان مزمع عقده بين الرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء العراقي ألغي بسبب «تباين في وجهات النظر لتنظيم اللقاء».