Aأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس الأربعاء عن بدء سحب القوات الأمريكية من سوريا، وهو القرار الذي أربك وأثار اعتراض القوى السياسية الأمريكية وحلفاء الولايات المتحدة.

أكد البيت الأبيض في بيان القرار الذي  أعلنه ترامب عبر حسابه على تويتر وأكد البيان أن القوات الأمريكية بدأت بالفعل في مغادرة سوريا. أعلن ترامب أن الولايات المتحدة هزمت تنظيم الدولة الإسلامية.

أثار القرار حفيظة أعضاء بارزين بمجلس الشيوخ الأمريكي، والذين قام عدد منهم بمطالبة الرئيس بالتراجع عن قراره.

نشر عضو مجلس الشيوخ ليندسي جراهام رسالة وقع عليها مع خمسة أعضاء آخرين بمجلس الشيوخ يحذرون فيها من أن القرار سابق لأوانه ويعرض حلفاء الولايات المتحدة الأكراد في سوريا للخطر ويسمح لتنظيم الدولة الإسلامية باستعادة قوته.

قال المسؤول بوزارة الدفاع البريطانية توبياس إلوود عبر حسابه على تويتر أنه «يختلف بشدة» مع تصريح الرئيس الأمريكي بأن التنظيم الإرهابي قد هزم وقال: «لقد تحول لأشكال أخرى من التطرف، والخطر ما زال موجود بقوة».

تدعم قوة أمريكية من حوالي 2000 فرد القوات الكردية في سوريا التي نجحت مؤخراً في تقويض سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا بشكل كبير.