أوقف موقع أمريكي حسابات حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) مؤقتاً للتحقيق في شكوى من مكتب قانوني إسرائيلي يتهم قادة حركة المقاطعة بالتعاون مع جماعات إرهابية.

اتهمت حركة المقاطعة الفلسطينية الحكومة الإسرائيلية بالضغط على الموقع الأمريكي دونور بوكس عن طريق المنظمة القانونية شورات هادين، التي قالت الحركة أنها مقرب من الحكومة الإسرائيلية،  فيما اعتبرته حرب مستمرة من الحكومة الإسرائيلية.

تدعو حركة BDS التي تم تأسيسها في 2005 لمقاطعة إسرائيل ووقف الإستثمار فيها وتنفيذ العقوبات التي تنص عليها القوانين الدولية لانتهاكاتها ضد الفلسطينيين.

أوضحت شركة دونوربوكس في بيان: «هذا القرار لا يعني أننا نعتبر حركة BDS ذات أنشطة غير شرعية، نحن فقط نراجع الأدلة بعد هذا البلاغ وتم إغلاق حملات التبرع كإجراء إحترازي».

قالت نيتسانا دارشان رئيسة شورات هادين أن المنظمة ستستخدم كل السبل القانونية لوقف تمويل من أشارت لهم بالإرهابيين، وتمنت أن يكون البلاغ لشركة دونور بوكس بمثابة تحذير لكل مواقع جمع التبرعات التي تتعاون مع الحركة.

تتبع حركة BDS المقاومة السلمية عن طريق الضغط الإقتصادي والسياسي وقد رشحها عضو في البرلمان النرويجي هذا العام لجائزة نوبل للسلام.