Aطالب برنامج الغذاء العالمي بوقف ممارسات سرقة المساعدات الغذائية وإساءة توزيعها في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين، وهو ما توصلت له المنظمة من خلال مراقبة عملية توزيع المساعدات في الشهور الماضية.

وقالت المنظمة في بيان يوم الإثنين أنها بدأت بمراقبة التوزيع بعد ورود عدة بلاغات ببيع المساعدات الغذائية في الأسواق وحرمان مستحقين للمساعدة من نصيبهم. وقالت أنها اكتشفت تورط منظمة محلية أسند لها برنامج الأغذية العالمي مهمة توزيع المساعدات، وهي تابعة لوزارة التعليم في الحكومة الحوثية، في إساءة التوزيع.

قال ديفيد بيسلي، المدير التنفيذي للمنظمة في البيان: «هذا التصرف بمثابة سرقة الطعام من أفواه الجوعى. في الوقت الذي يموت الأطفال فيه جوعاً في اليمن، هذا تصرف مشين. يجب أن يتوقف هذا التصرف الإجرامي فوراً».

حذرت الأمم المتحدة من كون اليمن على حافة مجاعة كاملة في وسط حصار متقطع يفرضه التحالف الدولي الذي يحارب في اليمن دعماً للحكومة المعترف بها دولياً ضد الحوثيين. يعاني 20 مليون يمني من نقص الطعام بحسب المنظمة.