أعلن الحزب الجزائري الحاكم «جبهة التحرير الوطني» رسمياً أمس السبت اختيار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مرشحاً للحزب في الانتخابات الرئاسية المزمع عقدها في أبريل/نيسان من هذا العام.

بعد إعلان الحزب ترشيح الرئيس في أجواء إحتفالية، يبقى أن يعلن الرئيس، البالغ من العمر81 عام، ترشحه بنفسه ليصبح رسمياً مرشح لفترة رئاسة خامسة.

قام معاذ بوشارب القيادي بحزب جبهة التحرير الوطني بالإعلان وسط إحتفال حولي 2000 من أنصار الحزب في استاد رياضي في الجزائر.

من المتوقع أن يعلن الرئيس الذي يحكم الجزائر منذ 1999 ترشحه من خلال بيان حيث أصبح ظهوره في المجال العام نادر منذ إصابته بجلطة أصبح بعدها يظهر على كرسي متحرك.

يشكك معارضو بوتفليقة في قدرته على الاستمرار في الحكم في ظل حالته الصحية، بينما يؤكد مناصروه أن ذهنه مازال حاضر. ومن المتوقع أن يفوز بوتفليقة في الانتخابات في ظل ضعف المعارضة في الجزائر.