أعلن رئيس المفوضية الأوروبية «جان كلود يونكر» خطة الاتحاد اﻷوروبي لتكريس ربع إنفاقه بين عامي 2021-2027 لمواجهة التغير المناخي، وذلك في خطاب ألقاه في العاصمة البلجيكية بروكسل بجوار «جريتا ثنبرج»، الناشطة السويدية التي ألهمت حراكًا طلابيًا واسعًا العام الماضي للاهتمام بأزمات البيئة.

وبحسب الخطة التي أعلنها «يونكر» في مشروع موازنة الاتحاد اﻷوروبي، يصل حجم اﻹنفاق المتوقع لمكافحة التغير المناخي تريليون يورو خلال سبع سنوات، أي ما يعادل 1% من إجمالي الناتج الاقتصادي لمجموع دول الاتحاد.

كانت الناشطة السويدية، والتي تبلغ من العمر 16 عامًا، بدأت في أغسطس/آب الماضي إضرابًا عن حضور فصولها الدراسية أغسطس الماضي للفت أنظار السياسيين إلى أزمة التغير المناخي ودفعهم لمواجهتها. وبحسب تقرير صحيفة الجارديان وقتها، اعتصمت «ثنبرج» أمام مقر البرلمان السويدي لمدة أسبوعين حيث استمرت في توزيع منشورات تحمل مطالبها. وألهمت مبادرة «ثنبرج» حراكًا كبيرًا حول العالم للتنبيه إلى مخاطر التغير المناخي.

وتوجهت «ثنبرج» إلى بروكسل لحضور مظاهرات يقوم بها طلاب بلجيكيون استلهموا حراكهم من مبادرتها.

ومن جانبه، هاجم «يونكر» الرئيس اﻷمريكي «دونالد ترامب»، والذي يُشكك في التغير المناخي وأسبابه وتداعياته.

كان ترامب أعلن في عام 2017 نيته الانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ. وتهدف الاتفاقية إلى احتواء ارتفاع درجة الحرارة عند أقل من درجتين مئويتين.