أعلن المجلس الروحاني الإيزيدي وفاة أمير الطائفة الإيزيدية في العالم، وهو قائد المجموعة العرقية الدينية التي تعرضت للقتل والتعذيب وأسر واغتصاب النساء على يد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.

توفى القائد الإيزيدي تحسين بك الذي نصب أميراً للطائفة خلفاً لوالده في سن ال11، عن سن ال88 في مستشفى ألماني حيث كان يتلقى العلاج من مرض مزمن.

قام تنظيم الدولة الإسلامية بهجوم مدمر في أغسطس/آب 2014 على مدينة سنجار شمال العراق حيث يتركز الإيزيديون وقامت بمجزرة وصل عدد القتلى فيها ما بين 2000 ل5500 بحسب تقديرات منظمة هيومان رايتس ووتش، كما تم أسر حوالي 6300 شخص وفرض نظام من الاستعباد الجنسي والاغتصاب على السيدات والفتيات.

بحسب منظمة هيومان رايتس ووتش هرب على الأقل 90% من سكان منطقة سنجار من اليزيديين الذين يقدر عددهم ب360 ألف.