نفذت السلطات المصرية اليوم، اﻷربعاء، حكم اﻹعدام بحق تسعة متهمين باغتيال النائب العام المصري هشام بركات في العاصمة المصرية القاهرة في عام 2015، حسبما نقل موقع بي بي سي.

تنفيذ الحكم جاء بعدما أيدت محكمة النقض المصرية -وهي المحكمة العليا وآخر درجة من درجات التقاضي- حكم اﻹعدام بحق التسعة من محكمة الجنايات في نوفمبر الماضي.

واعتمد حكم الجنايات على اعترافات المتهمين بشكل أساسي، وهي الاعترافات التي تراجعوا عنها جميعًا في آخر جلسات التحقيق، وقالوا إنهم أدلوا بها جراء تعرضهم للتعذيب.

كما دفع محامو المتهمين أثناء نظر القضية ببطلان إجراءات الضبط واﻹحضار وعدم قانونية الاحتجاز بسبب إخفائهم قسريًا بواسطة قوات اﻷمن، وعدم تمكينهم من التواصل مع محاميهم أو العرض على الجهات القضائية المختصة إلا بعد أسابيع من القبض عليهم بالمخالفة للقانون.

كانت منظمة العفو الدولية أصدرت بيانًا أمس، الثلاثاء، طالبت فيه السلطات المصرية بالتراجع عن تنفيذ الحكم بحق المتهمين التسعة، بعد تناقل أنباء عن نقلهم إلى سجن الاستئناف والاستعداد ﻹعدامهم.

كانت السلطات المصرية نفذت حكم اﻹعدام بحق ستة متهمين في قضايا سياسية أخرى قبل أيام.

وتواجه مصر انتقادات حقوقية كبيرة بسبب تنفيذها عددًا من أحكام اﻹعدام، والتي صدرت في محاكمات وصفتها منظمات حقوقية بغير العادلة.