أصدر المتحدث بإسم وزارة الخارجية المصرية أحمد حافظ بيان اليوم الأربعاء يرد فيه على انتقادات الرئيس التركي رجب طيب  أردوغان للأوضاع الحقوقية في مصر ويتهم فيه الحكومة التركية بممارسة القمع في موجة جديدة من التراشق السياسي بين قيادات البلدين.

اتهم حافظ في بيانه أردوغان بالشعور ب«الحقد» تجاه مصر واحتضان الإرهاب. كان الرئيس التركي صرح في وقت سابق من هذا الأسبوع أنه يرفض مقابلة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ووصفه ب«الانقلابي».

شن الرئيس التركي هجوم جديد أمس الثلاثاء على الدول والمنظمات الأوروبية المشاركة في القمة العربية-الأوروبية المقامة في شرم الشيخ حالياً وقال، بحسب وكالة الأناضول الرسمية: «هل يمكنكم الحديث عن الديمقراطية في الاتحاد الأوروبي بعد تلبية دعوة السيسي الذي أعدم 32 شخصا منذ توليه السلطة؟»

تضمن بيان المتحدث بإسم وزارة الخارجية المصرية قائمة بالتجاوزات الحقوقية في تركيا، تضمنت قمع الصحافة واعتقال عدد كبير من المواطنين.

توترت العلاقات بين مصر وتركيا منذ قيام الجيش المصري بتنحية الرئيس السابق محمد مرسي عن الحكم في 2013 واستهداف النظام الجديد لأعضاء جماعة الإخوان المسلمين التي تم تصنيفها في مصر جماعة إرهابية والتي تجمعها علاقة قريبة مع حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم. استقبلت تركيا عدد كبير من الهاربين من الاستهداف الأمني في مصر.