كشفت وكالة رويترز في تقرير قيام ضباط سابقين في المخابرات الأمريكية بمعاونة السلطات الإماراتية على استخدام أداة تجسس متطورة ضد خصومها.

كشفت الوكالة في تقرير أمس الأربعاء عن استخدام حكومة الإمارات لأداة تجسس تسمى «كارما» للتجسس على مئات من النشطاء والدبلوماسيين والزعماء السياسيين.

بحسب التقرير، أدارت عملية التجسس الواسعة وحدة للعمليات الالكترونية مركزها أبو ظبي وتتضمن مسؤولي أمن إماراتيين وضباطا سابقين بالمخابرات الأمريكية يعملون كمتعاقدين لصالح أجهزة المخابرات الإماراتية.

بحسب خمسة ضباط أمريكيين سابقين شاركوا في الوحدة وتحدثت معهم رويترز، كان من ضمن أهداف حملة التجسس الإماراتية أمير قطر ومسؤول تركي رفيع المستوى والناشطة اليمنية توكل كرمان الحاصلة على جائزة نوبل.

مكنت التكنولوجيا المتطورة الحكومة الإماراتية من اختراق الأجهزة المستهدفة بمجرد تشغيلها بدون الحاجة لأن يقوم الهدف بالضغط على رابط لتفعيل برنامج التجسس.