تعهد الرئيس السوداني عمر البشير بالإفراج عن الصحفيين السودانيين المعتقلين في اجتماع مغلق مع صحفيين أمس الأربعاء، بينما تستمر الإحتجاجات المطالبة برحيله عن السلطة في أنحاء البلاد للشهر الثاني.

وصفت عدة مصادر إعلامية حضرت الإجتماع البشير بأنه استخدم نبرة تصالحية تختلف عن هجومه الشديد على المتظاهرين في خطاباته السابقة، وأنه أبدا تفهمه للمتظاهرين ولأسباب خروجهم للتظاهر.

كان نشطاء سودانيون قدروا عدد الصحفيين المقبوض عليهم منذ بدء التظاهرات ب16.

قال البشير بحسب وكالة رويترز: «معظم المحتجين من الشباب وهناك دوافع دفعتهم للخروج الشارع من ضمنها التضخم الذى أدى لارتفاع الأسعار وفرص التشغيل والوظائف المحدودة لا تتوازن مع عدد الخريجين».

وتعهد البشير في الاجتماع أيضاً، بحسب صحيفة سودان تريبيون بتعديل قانون النظام العام الذي يعاقب النساء بالجلد على «الزي الفاضح» و «السلوك الفاضح» وهو من أكبر مطالب النساء التي شاركت بقوة في الاحتجاجات.