قالت السلطات التركية  أمس الأربعاء أنها تحقق في ترحيل مصري من مطار أتاتورك إلى مصر حيث يواجه حكم بالإعدام.

كانت مصادر تركية نقلت ترحيل المصري محمد عبد الحفيظ حسين الشهر الماضي بعد وصوله تركيا من الصومال. حسين من ضمن 28 شخص حكمت عليهم محكمة مصرية بالإعدام في يوليو/تموز 2017 بعد إدانتهم باغتيال النائب العام المصري في 2015.

كانت قضية ترحيل حسين شغلت الرأي العام بعد انتشار صورة له على مواقع التواصل الإجتماعي مقيد في مقعده داخل طائرة أثناء ترحيله.

أعلنت الحكومة التركية أمس الأربعاء إيقاف ثمانية أفراد أمن في مطار أتاتورك مؤقتاً عن العمل والتحقيق في ترحيل المصري.

وأكد ياسين أقطاي، مستشار الرئيس التركي في مقال في صحيفة يني شفق المؤيدة للحكومة التركية يوم الأربعاء أن تركيا لم ولن تسلم أياً ممن صدر عليهم حكم إعدام في ظل النظام المصري الحالي. قال أقطاي أن حسين، الذي وصل مطار أتاتورك في 16 يناير/كانون الثاني، لم يطلب اللجوء وتم ترحيله بسبب عدم حصوله على التأشيرة المناسبة وليس استجابة لطلب ترحيل.

تجمع بين حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم وجماعة الإخوان المسلمين في مصر علاقات وثيقة، واستقبلت تركيا عدد كبير من أعضاء الجماعة والمطلوبين من قبل النظام الحالي منذ إزاحة الإخوان المسلمين عن الحكم في 2013 واستهدافهم أمنياً.