توصلت الحكومة اليمنية إلى اتفاق مع قوات الحوثيين مساء أمس، اﻷحد، يقضي بتنفيذ إعادة انتشار لقوات كلا الجانبين، وذلك في محادثات برعاية اﻷمم المتحدة، حسبما أفاد بيان صادر عن مكتب المتحدث باسم المنظمة اﻷممية.

وقال البيان إن أطراف النزاع توصلت إلى اتفاق في المرحلة اﻷولى من إعادة الانتشار المشترك، لكنه لم يوضح تفاصيل هذا الاتفاق.

ويُفترض بموجب الاتفاق أن تنسحب قوات الحوثيين من ميناء الحديدة مقابل انسحاب قوات التحالف الذي تقوده السعودية من الحدود الشرقية لمدينة الحديدة.

وسبق أن توصلت أطراف النزاع إلى اتفاق بوقف إطلاق النار في ستوكهولم في 19 ديسمبر الماضي.

ويعد ميناء الحديدة نقطة الدخول اﻷساسية لمعظم البضائع والمساعدات التي تصل إلى اليمن. وقبل أيام، ناشدت اﻷمم المتحدة بالسماح باستخدام مخزون القمح في الميناء قبل فساده.

وتواجه اليمن أسوأ كارثة إنسانية في العالم اﻵن بحسب اﻷمم المتحدة.

وعلى جانب آخر، حذر تحقيق نشرته صحيفة نيويورك تايمز من أن مئات اﻵلاف من حقول اﻷلغام المزروعة في اليمن سوف تمثل خطرًا على المدنيين هناك قد يمتد لعقود.