ناشدت اﻷمم المتحدة اﻷطراف المتحاربة في اليمن بالسماح لمسؤولي برنامج اﻹغاثة بالدخول إلى مخازن القمح في ميناء الحديدة اليمني، وذلك في بيان صدر أمس اﻹثنين.

وقال البيان الذي أصدره مارتن جريفيث، مبعوث اﻷمم المتحدة الخاص لليمن، ومارك لوكوك، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، إن الحاجة “تزيد يومًا بعد يوم” إلى استخدام المخازن قبل فساد القمح فيها، وذلك بعد مرور خمسة أشهر على منعهم من الدخول هناك.

وتكفي كمية القمح الموجودة في المخازن ﻹطعام 3.7 مليون شخص لمدة شهر، بحسب البيان. وتخضع الحديدة لسيطرة قوات الحوثيين.

وطالب جريفيت ولوكوك حكومة الرئيس عبد ربه منصور وقوات الحوثيين باحترام اتفاقهم على وقف إطلاق النار الذي وقعوه في ستوكهولم في ديسمبر/كانون اﻷول الماضي.

وتواجه اليمن أزمة إنسانية كبيرة بسبب الحرب الدائرة هناك، وهي اﻷزمة التي اعتبرتها اﻷمم المتحدة اﻷسوأ في العالم. وبحسب تقديرات المنظمة الدولية، “هناك أكثر من 22 مليون شخص [..] بحاجة ماسة إلى المساعدات والحماية”. ويموت طفل دون الخامسة هناك بسبب مرض كان من الممكن تفاديه كل عشر دقائق.

وعلى صعيد آخر، هدد الرئيس اﻷمريكي دونالد ترامب باستخدام حق الفيتو لنقض مشروع قانون يناقشه الكونغرس بوقف المساعدات العسكرية اﻷمريكية إلى المملكة العربية السعودية في حربها ضد اليمن. واعتبرت اﻹدارة اﻷمريكية أن القانون يضر بقدرتها على مكافحة انتشار اﻹرهاب.