من المخطط أن تبدأ أول كلبة مستنسخة في صفوف الشرطة الصينية العمل هذا العام في قاعدة تزويج وتربية كلاب شرطية في مقاطعة يونان الجنوبية الغربية، بحسب تقارير إعلامية صينية.

تم استنساخ الجروة، وهي من فصيلة ال«وولف» وتسمى «كونشون» من كلبة بوليسية تبلغ من العمر سبع سنوات خدمت في مقاطعة يونان أيضاً.

اكتسبت الكلبة المتبرعة شهرة بعدما ساعدت في حل ١٢ قضية قتل وتم تلقيبها ب«شارلوك هولمز» الكلاب البوليسية في المقاطعة، في إشارة لشخصية المحقق الخيالية المعروفة.

تم إنشاء البرنامج الرائد لاستنساخ الكلاب البوليسية المميزة بهدف توفير الوقت والمال، عن طريق ضمان توريث الجينات المتفوقة للكلاب الجديدة التي ستلتحق بقوة الشرطة. عادة ما يستغرق اختيار وتدريب كلب بوليسي خمس سنوات ويكلف٥٠٠ ألف يوان (٧٤،٤٨٠ دولار).

لإتمام عملية الاستنساخ، تم استقطاع مليمترات من جلد الكلبة المتبرعة واستخدامها لزراعة خلايا في معمل في بكين. تم بعد ذلك زراعة الخلايا في بويضة بعد تفريغها من نواتها الأصلية، وبذلك اكتملت صناعة الجنين الذي تم زراعته في رحم أم بديلة.

قال مسؤولون بالمشروع لوكالة شينخوا الصينية: «كانت الأم البديلة كلبة صيد هادئة وقد قمنا بولادة قيصرية لتفادي التعقيدات وضمان فرص نجاح أعلى».

عند ولادتها في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، كانت «كونشون» تزن ٥٤٠ جرام وطولها ٢٣ سم. يتوافق الحمض النووي للكلب المستنسخ مع المتبرعة بنسبة ٩٩،٩٪.

تقرير ل«الصين تي في» يتابع مراحل استنساخ ونمو كونشون

نفذ المشروع بالتعاون بين جامعة يونان الزراعية وشركة «سينوجين» في بكين المتخصصة في استنساخ الكلاب الأليفة والحيوانات  للاستخدام التجاري.

بحسب التقرير، كونشون نشيطة وودودة، كما تستطيع أن تجد أشياء مخبأة بسرعة بفضل تمتعها بحاسة شم قوية. أثبتت الكلبة أيضاً جدارة في الصيد، متفوقة على زملائها غير المستنسخين. ستبدأ الكلبة خدمتها في سن العشرة أشهر بعد إكمال تدريبها، بحسب المخطط.

ليست الصين البلد الوحيدة التي تضم كلاب مستنسخة لقوتها الشرطية. في ٢٠٠٧، تم استنساخ أول كلب في كوريا الجنوبية، وتستخدم السلطات منذ ٢٠١١ جيش من الكلاب اللابرادور المستنسخة وعالية التدريب للكشف على الممنوعات في مطار «إنشيون» بسول، بحسب سي إن إن.