قبضت السلطات الكازاخستانية على الناشط سيريكزان بيلاش الذي قاد حملة دولية لرفع الوعي عن معاناة المسلمين ذوي الأصل الكازاخستاني المحتجزين قسرياً في معسكرات في إقليم زيجيانج الصيني.

قالت زوجة بيلاش لموقع يوريسيا أن زوجها أخبرها عبر الهاتف أن السلطات ألقت القبض عليه من غرفة فندق كان يقيم فيه في مدينة ألماتي الكازاخستانية، وأن القوات أخذته على متن طائرة للعاصمة أستانة.

كما قالت منظمة «آتا جورت» المدافعة عن حقوق الكازاخستانيين في الصين والتي يرأسها بيلاش أنها وجدت آثار دماء في غرفة الفندق حيث تمت عملية القبض.

تزايد في السنوات الأخيرة اضطهاد الحكومة الصينية للأقليات المسلمة، منها الإيغور والكازاخستان، في إقليم زينجيانج الشرقي. وكشفت تقارير عن احتجاز الحكومة الصينية لأكثر من مليون مسلم في معسكرات حيث يجبروا على تغيير معتقداتهم. كما يتعرض عدد كبير من الأقليات المسلمة في القطاع للاعتقال وأحكام مطولة بالحبس بتهم تتضمن الإرهاب.