طالبت الأمم المتحدة تونس بالإفراج عن المسئول بالمنظمة منصف قرطاس الذي اعتقلته السلطات بعد وصوله لتونس يوم الثلاثاء الماضي.

أكد فرحان حق نائب المتحدث بإسم الأمم المتحدة في تصريحات للصحفيين يوم الجمعة أن المسؤول، الذي يحمل الجنسيتين التونسية والألمانية، يتمتع بالحصانة كونه مشارك في مهمة أممية معنية بمراقبة حظر دولي للأسلحة في ليبيا.

إلا أن المتحدث باسم القطب القضائي التونسي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي أكد في تصريحات أمس السبت أن قرطاس لا يتمتع بالحصانة الأممية.

قال السليطي في تصريحات نقلتها وكالة تونس أفريقيا للأنباء الرسمية أن السليطي دخل تونس باستخدام جواز سفر تونسي وليس جواز أممي، كما أكد أنه مكلف بمهمة في ليبيا ولذلك لا تسري حصانته في تونس.

أضاف السليطي أن «الأفعال المنسوبة إليه كانت بسبب تحقيق المعني لمصالح خاصة ولم تكن في إطار تحقيق مصالح الأمم المتحدة».

كانت وزارة الداخلية التونسية أعلنت يوم الثلاثاء عن القبض على شخصين للاشتباه في «التخابر مع أطراف أجنبية».

وصل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس تونس اليوم للمشاركة في القمة العربية التي تبدأ فعالياتها اليوم الأحد.